• ×

04:22 صباحًا , الإثنين 17 ديسمبر 2018

فيديو هذا الشهر

القوالب التكميلية للمقالات

ارقام هامة

  1. امن الدولة 990
  2. الدوريات الامنية 999
  3. المرور 993
  4. الدفاع المدني 999
  5. الهلال الاحمر 997
  6. بلاغ تجاري 1900
  7. بلاغ البلدية 940
  8. بلاغات الصحة 937
  9. امن الطرق 996
  10. مكافحة المخدرات 995
  11. نجم للحوادث 920000560

إنحدار شبابنا وفتياتنا‎

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عندما نخوض في مجال يهتم ويحل مشاكل شبابنا وفتياتنا في هذا الوقت الراهن لا بد أن نكون تحت مظلة " الواقع وسلبياته "
فالانحدار الفكري والأخلاقي الذي نشهده لا بد من الوقوف أمامه والتصدي لذلك ، وما نراه في مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة برنامج " keek "
شيء محزن فعلاً يحدنا لطرح أسئلة كثيرة منها :
ما هو سبب الأنحدار الفكري والأخلاقي لشبابنا وفتياتنا بشكل كبير ؟
هل هو :
" الأسرة ، الإعلام ، الزمن ...الخ "
طرحت هذا السؤال في موقع التواصل الاجتماعي " تويتر " وكأن التجاوب جداً جميل وفي اغلبه حمّل الأسرة المسؤولية الأكبر ، وهذا ما اتفقت عليه أنا أيضاً .
برأيي أن الأسرة تتحمل الجزء الأكبر من المشكلة ، فهي من تغرس في النشء الفكر والخلق وهي من تفتح المجال للإعلام الفارغ ليتحكم
في الجيل سواءً بالجانب الإيجابي أو السلبي ، ومن أبرز المشاكل في ذلك :
محاكاة التطور بشكل خاطئ في تربية أبنائها وذلك بعدم أخذ الحيطة والرقابة ، وفهم الحرية بشكل مغلوط تماماً ، فالأم بنظري هي الأساس
في تربية الفتيات ، لابد منها عدم التستر عم ترى من سلوكيات خاطئة يجهلها الأب أو الأخ من الفتاة ، والتحذير من عواقبها بأسلوب لبق وجميل ،
أما الشباب فالأب هو المسؤول الأول عن تصرفاتهم وذلك بمجالسة أصدقائهم وفهم المحيط الذي يعيش فيه الابن .
فشبابنا وفتياتنا يحتاجون الاحتواء من الأسرة عاطفياً ومن خلال ذلك تعمّق الأسرة الحوار والصلة بينهم لصنع فكر جميل ومتميز .
والبعد عن طرق التربية التقليدية ، وفهم أن الزمان تغير في جميع حالاته فلا بد أن تكون تربيتنا يحاكيها شيء من الثقافة والعلم في التعامل معهم .
يأتي بعد ذلك الإعلام وما يخلفه من آثار وخيمة كالمسلسلات ، والبرامج ....الخ "
التي تهدف إلى صياغة فكر مغرب وغير واقعي في طبيعتنا المحافظة .
أن هنا وفي هذا المقال تحديداً ذكرت السلبيات للحل .
وفي الواقع أن شبابنا وفتياتنا يوجد الكثير منهم من يحمل فكر راقي ومتميز يحاكي التقدم .
نسأل الله العلي القدير أن يحفظ فتيات وشباب المسلمين وأن يزيدهم علماً وتقدم لما فيه خيراً لأمتنا ووطننا ومجتمعاتنا ، وأن يكفينا شر المفسدات والموبقات لهم .

الكاتب: راشد بن مزياد آل قنيعير الشمري
حساب الانستقرام

 0  0  3
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:22 صباحًا الإثنين 17 ديسمبر 2018.